عندما أعلنت نتائج الانتخابات الكويتية النهائية فجر الأحد 27 نوفمبر؛ كان التغيير كبيراً، وقد رصدت من خلال جولاتي في الحراك الانتخابي والنداءات المخلصة للمواطنين ما دفعني إلى تسييل قلمي لمحاولة فهم رسالة الشعب الكويتي والذين تقدموا إلى صناديق الانتخابات فكان لابد من إعلانه.

* نحن الشعب الكويتي المشاركون في هذه الانتخابات؛ تقدم منا أكثر من 70% ممن يحق لهم الانتخاب، وقاطع آخرون لأسباب خاصة بهم، واستجبنا لمرسوم الدعوة الصادر بتاريخ الانتخابات البرلمانية في الكويت والذي دعانا فيه سمو أمير البلاد لاختيار ممثلين للأمة ليكونوا مسؤولين لمواجهة التحديات التي كتبت في مرسوم الدعوة.

وقد اخترنا نحن المشاركون في هذه الانتخابات ممثلينا كما أظهرته نتائج الانتخابات اختياراً حراً.

* نحن الشعب الكويتي المشاركون في هذه الانتخابات؛ وجهنا من خلال هذه الانتخابات ونتائجها رسائل واضحة وجلية وقوية؛ بأن الكويت الوطن هي الباقية، وندعو إلى مزيد من الاستقرار وعدم سيطرة المصالح الخاصة للبعض على حساب الوطن.

* نحن الشعب الكويتي المشاركون في هذه الانتخابات؛ نوجه رسائل إلى كل القوى السياسية والأعضاء السابقين واللاحقين وإلى الحكومة وإلى مؤسسات البلاد بما يلي:

لقد تقدمنا بكامل إرادتنا الحرة يوم 26/11/2016م لتغيير بعض الأعضاء السابقين الذين عززوا الفساد وفجروا في الخصومة السياسية،  واستطعنا أن نغير بعض من تعامل مع أبناء الوطن وقضاياه وفق مصالحه الانتخابية.

* نحن الشعب الكويتي المشاركون في هذه الانتخابات؛ لقد تقدمنا بكامل إرادتنا الحرة وفق مرسوم «الصوت الواحد» بعد أن استقر دستورياً وبالرغم من سلبياته البارزة التي قسمت المقسم وزادت في خصومة الأرحام والتنازع والفشل، وما جرى في الدائرتين بالخصوص الرابعة والخامسة خير دليل، وأما النتائج السياسية والاقتصادية والاجتماعية فهي واضحة لكل مبصر؛ وهو ما يجعلنا أن نطالب المجلس الجديد والحكومة بالنظر في هذا القانون وإعادة ترسيخ نظام انتخابي توافقي سياسي يحمي حق الكويتيين في التعبير عن إرادتهم واختيارهم الحقيقي.

* نحن الشعب الكويتي المشاركون في هذه الانتخابات؛ نعلن من آفاق نتائج الانتخابات بأننا نستحق رئيساً لمجلس الأمة وقيادة برلمانية ونواباً يمثلون الشعب الكويتي ولا يمثلون مصالح الحكومة الخاصة أو قوى النفوذ والفساد أو مصالح فئوية أو حزبية أو طائفية، وندعو لاختيار رئيس يمثِّل الشعب، ونواب يعملون للوطن لا يغترفون ماله.

* نحن الشعب الكويتي المشاركون في هذه الانتخابات؛ نستحق حكومة قوية قادرة على التعاون والانسجام مع مجلس أمة يقدم الوطن ويسعى لاستقراره وتنميته، وأن تكون تلك الحكومة ملتزمة بالقانون والدستور، وتحترم حقوق الشعب الكويتي، وترد ما سلبته من شرفاء العمل السياسي من حقوق، وألا تكون خصماً لحرية التعبير السياسي، وتسعى لوحدة الجميع ولا تفرق بين حضره وقبائله ولا سُنته وشيعته، ولا تقدم المقربين لها على حساب المخالفين لها في المواقف والرؤى والأفكار، وأن تسعى لرفاهية المواطن الكويتي وعزته وكرامته، وننتظر من رئيس الحكومة أن يختار لحكومته الوزراء المؤهلين، وأن يستبعد الذين يستغلون وزاراتهم للمصالح الخاصة والتعيينات الانتخابية والمصلحية والحزبية والطائفية، وأن يختار وزارات السيادة من هو مؤهل للحفاظ على أمن الكويت واستقرارها من الإرهاب والطائفية وأخطار الحروب الخارجية، ويحسن إدارة العلاقات السياسية الخارجية بما يواجه التحديات التي تحيط بنا من جيران الكويت أو المتغيرات الدولية.

* نحن الشعب الكويتي المشاركون في هذه الانتخابات؛ قد أدينا أمانة الاختيار لممثلين نحسبهم صادقين في الالتزام بمواثيق عملهم وبرامجهم الانتخابية؛ فنحن شعب يستحق إيقافاً لكل قانون يسيء إلى قوتنا الاجتماعية، ويطارد الكويتيين في تكوينهم الجيني، أو يحبسهم بسبب آرائهم السياسية، أو يمنع عنهم حقهم في الانتخاب والترشح.

* نحن الشعب الكويتي المشاركون في هذه الانتخابات؛ طالبنا منذ عهد بعيد وإلى اليوم بإصلاح اقتصادي حقيقي يعتمد على تنويع مصادر الدخل وإيقاف الهدر وضبط الصرف الحكومي وإيقاف الفساد المالي ورقابة المشاريع الحكومية من التلاعب، وإعطاء الفرصة لجميع الكويتيين المستثمرين من القطاع الخاص وفق العدالة والفرص المتكافئة والرقابة والشفافية؛ بما ينجز خطط التنمية، وكل ذلك يجب ألا يكون على حساب المواطنين وكرامتهم ومعيشتهم وعزتهم ورفاهيتهم، وإن ما قامت به الحكومة والمجلس السابق من إصدار قوانين تثقل كاهل المواطنين وترفع الدعم اللازم للعيش الكريم، فهو مرفوض في ظل فشل في إدارة اقتصاد الدولة وفق العدالة الاجتماعية المثبتة في الدستور الكويتي.

* نحن الشعب الكويتي المشاركون في هذه الانتخابات؛ أكدنا في هذه الانتخابات أهمية أن يأخذ الشباب الواعي الناهض دورهم وتحمل مسؤولياتهم الوطنية، فلم يغب عن اختياراتنا زمرة من الشاب المتصدر لنتائج الانتخابات، وأن تكون رسالة لرئيس الحكومة في أن يختار في حكومته شباباً ذوي كفاءة وقادرين على تحمل مسؤولية الدولة والقيام بالواجبات الحكومية تجاه وطنهم.

* نحن الشعب الكويتي المشاركون في هذه الانتخابات؛ لقد عبَّرنا من خلال اختيار بعضنا لنواب من المعارضة السابقة؛ بأن المعارضة القوية غير المتشنجة أو المتطرفة هي خيار لصالح الكويت وليس ضد الاستقرار، وندعو هذه القوى التي مثلت نواباً في المجلس الجديد أن تضع نصب أعينها استقرار الكويت وأمنها، وخلق تفاهمات صادقة واعية مع رئاسة المجلس ورئاسة الحكومة لخلق ذلك الاستقرار، وألا يكون المجلس مسرحاً للصراعات والخصومات وتصفية الحسابات، وفي الوقت نفسه أن يتخذ النواب بناء التشريعات المهمة والرقابة الصادقة والقوية لمسار عمل الحكومة، واستخدام الأدوات الدستورية في المحاسبة في وقتها والظرف المناسب دون إهدار لحقوق الوطن والمواطنين واستقرار الدولة.

* نحن الشعب الكويتي المشاركون في هذه الانتخابات؛ لقد عبَّر غالبيتنا بصدق من خلال صناديق الانتخابات أن شيطنة الفكر السياسي لتيارات الوسطية الإسلامية ليس لصالح المجتمع الكويتي؛ إذ إن الفكر السياسي الإسلامي المعتدل يشكل أماناً من الأفكار الإسلامية المتطرفة أو المفرطة بحق الرقابة والمحاسبة، والتمادي في الفجور في الخصومة وتشريعها دينياً من بعض الأطراف الإسلامية التي حابت رموز الفساد السياسي والتي أسقطتها نتائج انتخابات 26 نوفمبر الماضي.

* نحن الشعب الكويتي المشاركون في هذه الانتخابات؛ لقد رفضنا من خلال حريتنا وإرادتنا الانتخابية أن تُستغل الفتاوى الدينية من بعض المشايخ المحسوبين على التيارات الدينية لدعم بعض المرشحين المحسوبين على المرحلة السياسية السابقة، والتي عزز فيها الفساد والتجاوزات الدستورية والقانونية، وأردناها رسالة لكل فكر ديني أن يوقر رسالة الدين الإسلامي ويحترم أغراضها وغاياتها دون الولوج في الخصومات والخلافات السياسية، والوقوف مع أطراف دون أخرى.

* نحن الشعب الكويتي المشاركون في هذه الانتخابات؛ لقد عززنا في هذه الانتخابات مبدأ إعادة التوازن الحقيقي لممثلي الأمة من دون أن نخلق فتنة طائفية أو منعاً لكل اختيار للمواطنين ولمن يعبر عنهم، وإذ نقدر بأن هناك من يحمل فكراً طائفياً من جميع الأطراف الاجتماعية، إلا أن هذا الاختيار في إطار دائرة الاحترام والتعايش، ونطالب هؤلاء بضبط تطرفهم والتقيد بالدستور والقانون لمصلحة استقرار الكويت وأمنها.

* وأخيراً نحن الشعب الكويتي؛ وعلى ضوء هذه النتائج الانتخابية، فإن أملنا كبير في أن يحقق نواب الأمة الجدد آمالنا، وأن تقوم الحكومة الجديدة بدورها، وأن ينسجم الطرفان نحو مصالحة وطنية لاستقرار الكويت، وأن يطلق سراح السياسيين، وأن ترجع الجنسيات لمن صودرت منهم، وأن ترجع الكويت كسابق عهدها في تحرير الإعلام الحر والشفافية الرقابية، وأن تتجه نحو التنمية الحقيقية.

ونتوسم من الحكومة والمجلس أن يتفاهما على برنامج عمل يحقق الأمن والاستقرار للكويت، وينهض بالعيش الكريم للكويتيين.

ونقول للحكومة: إن عدتم إلى الحل، وأيضاً نقول للنواب: من جهة أخرى إن نكصتم عن برامجكم الانتخابية والمحافظة على استقرار الوطن؛ عدنا عليكم باختيار من يمثلنا بصدق وإخلاص.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن رأي مجموعة التفكير الاستراتيجي

قيم الموضوع
(0 أصوات)

4958 تعليقات

  • Grisel Stroble

    Grisel Stroble - الإثنين، 25 آذار/مارس 2019

    Dear Katie, I am sorry to hear that your doctor made a mistake and put you on Depo injections. You say that you are still getting injections? These injections are made from progestin, a synthetic form of progesterone which is used mainly as a method of birth control for women who cannot use any other form of birth control. One of the drug’s side effects is weight gain. A single injection lasts for three months. So if you are still getting these injections, please, please, tell your doctor that you don’t want to receive them any longer. The effects of the drug will remain in your body for three months, so during these three months, it may be difficult to lose the added weight which you gained, no matter what you do. There are other more gentler ways to regulate your periods and menses, especially at your tender formative age. Here are some of the negative reasons for not using Depo-Provera: it can cause decreased bone density which can lead to osteoporosis, depression, increased blood clots, liver damage, headaches, hair loss, leg cramps, nervousness, dizziness, abdominal bloating, and weight gain. For your stretch marks on your stomach, you can rub some vitamin E on them. Just puncture a capsule of vitamin E and gently apply to your stomach area once or twice each day. The stretch marks will respond to the vitamin E if you use it regularly and use it as soon as they appear. The older the stretch marks, the longer and more difficult they are to rub away. It is best to use natural vitamin E, which can be distinguished from the synthetic form by the following small print and notations on the vitamin bottle: d- is the natural form, and dl- is the synthetic form. Use only the d- form which is the natural form. I think that synthetic substances have caused enough harm already, and should be laid to rest. Find a doctor who will listen to you, have patience until the Depo drug gets out of your system and body, and continue follow a healthy diet and exercise regimen to get back to your former weight. Please read the posts above to learn more about dieting. Good luck.

    تبليغ
  • Porfirio Phildor

    Porfirio Phildor - الإثنين، 25 آذار/مارس 2019

    Great read! Will check back some other time to see if you add more to your updates.

    تبليغ
  • Raymond Aravjo

    Raymond Aravjo - الإثنين، 25 آذار/مارس 2019

    As i used to be a student in class a few, the mum thought i often genuinely must overview The english language previously, and so your lover very well then, i will critique from your category related with educator Ye related with Refreshing Building connected with Beijing. Together with the woman category When i started to review the groundbreaking Principle The english language furthermore to dealt with this sentence framework intended for when. Educator Ye we’ll approach this by mouth The english language, jamming on top of that to publishing.

    تبليغ
  • Alexis Lannom

    Alexis Lannom - الإثنين، 25 آذار/مارس 2019

    This is really intriguing, You’re an especially efficient writer. I have signed up with your feed additionally look ahead to finding your personal interesting write-ups. Furthermore, I’ve got shared the blog inside our social networks.

    تبليغ
  • Alexis Maltz

    Alexis Maltz - الإثنين، 25 آذار/مارس 2019

    Prevent leaving behind large amounts associated with finance in any affiliate marketing or even event web page! Almost all sites employ a rigorous insurance plan on spamming along with for anyone who is at any time falsely accused (deservingly and also mistakenly) involving transmitting unrequested email messages, you’ll probably have your levels shut down, that may cause a person getting rid of the initial funds way too!

    تبليغ
  • Lemuel Remmers

    Lemuel Remmers - الإثنين، 25 آذار/مارس 2019

    I Love LENKA and i always play her music on my iPod. her music is quite unique-

    تبليغ
  • Julian Engelstad

    Julian Engelstad - الإثنين، 25 آذار/مارس 2019

    I want to express thanks to you just for rescuing me from this particular instance. Just after searching through the online world and coming across tips which were not beneficial, I believed my life was over. Existing without the answers to the problems you’ve solved by means of the article content is a critical case, and the kind which may have in a wrong way affected my entire career if I had not noticed your website. Your actual natural talent and kindness in handling the whole thing was vital. I am not sure what I would have done if I hadn’t come across such a point like this. I can at this time relish my future. Thank you very much for your skilled and effective help. I won’t think twice to endorse your web sites to anybody who will need assistance about this area.

    تبليغ
  • Nia Ciesluk

    Nia Ciesluk - الإثنين، 25 آذار/مارس 2019

    It’s rare knowledgeable folks within this topic, nevertheless, you seem like there’s more you’re talking about! Thanks

    تبليغ
  • Ilse Squillace

    Ilse Squillace - الإثنين، 25 آذار/مارس 2019

    Quickly and easily build your web traffic and PR, which provides Web site visitors to add your page to any social bookmarking website.

    تبليغ
  • Kenneth Laurita

    Kenneth Laurita - الإثنين، 25 آذار/مارس 2019

    Thank you for the good critique. Me & my friend were just preparing to do some research on this. We grabbed a book from our area library but I think I’ve learned better from this post. I’m very glad to see such great information being shared freely out there…

    تبليغ

رأيك في الموضوع

دليل المراكز

اضغط للدخول لدليل المراكز

مرئيات

استطلاع رأي !

ما رأيك في موقعنا الجديد !

انضم لقائمتنا البريدية

Go to top