مداخلة: احتمالات ترسيم حدود دول الخليج في ضوء إعادة النظر في سايكس – بيكو … أ. محمد سالم الراشد

يسر مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات أن يقدم مداخلة الأستاذ محمد سالم الراشد، حول ”احتمالات ترسيم حدود دول الخليج في ضوء إعادة النظر في سايكس – بيكو“.

وقد قدمت هذه المداخلة في حلقة نقاش ”مئة عام على سايكس بيكو: خرائط جديدة ترسم“، الذي أقامه مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات، في بيروت، في 26/5/2016.


 لتحميل المداخلة، اضغط على الرابط التالي:
 
>> 
مداخلة: احتمالات ترسيم حدود دول الخليج في ضوء إعادة النظر في سايكس – بيكو … أ. محمد سالم الراشد  (13 صفحة، 1.9 MB)
 
>> 
مداخلة: احتمالات ترسيم حدود دول الخليج في ضوء إعادة النظر في سايكس – بيكو … أ. محمد سالم الراشد  (13 صفحة، 869 KB)


مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات، 3/5/2017


مداخلة: احتمالات ترسيم حدود دول الخليج في ضوء إعادة النظر في سايكس – بيكو … أ. محمد سالم الراشد

1. دول الخليج قبل سايكس – بيكو:
في أواخر القرن الـ 18 وبدايات القرن الـ 19، بدأ الضعف يدب تدريجياً في كيان الدولة العثمانية. أدى ذلك إلى ظهور حركات انفصالية، كما أدى إلى بداية حقبة استعمارية للدول العربية.
تكونت دولة آل الصباح في الكويت، وقامت دولة البوسعيد في سلطنة عُمان (هي الحاكمة حتى يومنا هذا)، وظهرت دولة الأئمة الزيدية في مناطق من اليمن، وبدأت تتكون دولة آل سعود في منتصف الجزيرة العربية مع ظهور الشيخ محمد بن عبد الوهاب.
ومع بدايات القرن العشرين سقطت أغلب المناطق العربية تحت الاستعمار الأجنبي، وتسبب هذا الاستعمار وتنوعه بين الإنجليز والفرنسيين والإيطاليين في نشأة الدول العربية بشكلها الحديث طبقاً لكل منطقة سقطت تحت الاستعمار.
وقع جنوب اليمن، وسلطنة عُمان، والإمارات العربية المتحدة، والكويت، تحت الاحتلال البريطاني. فيما ظلت بلاد الشام وبلاد الحجاز والعراق تحت سيطرة الدولة العثمانية.

2. دول الخليج بعد اتفاقية سايكس – بيكو:
في سنة 1916 وبعد انتهاء الحرب العالمية الأولى بهزيمة الدولة العثمانية، وقّعت بريطانيا وفرنسا اتفاقاً سرياً تحت مسمى اتفاقية سايكس – بيكو، يحدد مناطق سيطرة ونفوذ كلا الطرفين على منطقة الهلال الخصيب التي كانت تحت الحكم العثماني آنذاك.
وأصبح لبنان تحت الإدارة المباشرة لفرنسا، فيما أصبحت سورية منطقة نفوذ فرنسي. وعلى الجانب الآخر، أصبح العراق والكويت تحت الإدارة البريطانية المباشرة، فيما أصبح الأردن وشمال السعودية تحت النفوذ البريطاني. وبقيت فلسطين منطقة محايدة.
وورد في نصّ معاهدة اتفاقية سايكس – بيكو في المادة العاشرة منها ما يلي:
تتفق الحكومتان الإنجليزية والفرنسية بصفتهما حاميتين للدولة العربية على أن لا تمتلكان ولا تسمحان لدولة ثالثة أن تمتلك أقطاراً في شبه جزيرة العرب، أو تنشئ قاعدة بحرية في الجزائر على ساحل البحر الأبيض الشرقي، على أن هذا لا يمنع تصحيحاً في حدود عدن، قد يصبح ضرورياً لسبب عداء الترك الأخير.
وفي الخمسينيات من القرن العشرين وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، بدأت الدول العربية تتخلص تدريجياً من الاستعمار الأجنبي، وبدأ كل جزء يتمكن من الحصول على استقلاله يكوِّن دولته الخاصة.
ظهرت دول: مصر، والسودان، وليبيا، وتونس، والمغرب، والصومال، شمال اليمن، وعُمان، والأردن، والعراق، ولبنان، وسورية. فيما بقيت كل من الإمارات والكويت وجنوب اليمن تحت الاحتلال البريطاني، وبقيت الجزائر تحت الحكم الفرنسي.

3. المحددات التي حددت الحدود الجغرافية بين دول الخليج:
أخذت ظاهرة بروز كيانات سياسية مستقلة تأخذ صورة الدولة بالمفهوم المعاصر بالتشكل في الوطن العربي، إذ تعود بدايتها إلى ما بعد انهيار السلطة العثمانية في أعقاب الحرب العالمية الأولى، وتعاظمت أهميتها بعد تحرر غالبية الأقطار العربية من السيطرة الأجنبية واسترداد استقلالها في السنوات التالية لنهاية الحرب العالمية الثانية، أي أن معظم الدول العربية تعود عضويتها في المجموعة الدولية كما تتمثل في إطار الأمم المتحدة إلى أقل من نصف قرن، وكان طبيعياً أن يصاحب نشأة كل كيان دولي جديد مواجهة ضرورة حلّ مشكلات، بعضها ناجم عن التوارث الدولي سواء بالنسبة للحدود أو في ما يتعلق بالتعهدات الدولية السابقة، والبعض الآخر يتناول العلاقات مع الدول المجاورة وتصفية ما قد يكون قائماً حينذاك أو استجد عقب الاستقلال من قضايا تثير خلافاً في الرأي والمصالح وتتطلب استحداث حلول مناسبة … للمزيد


للمزيد حول حلقة نقاش ”مئة عام على سايكس بيكو: خرائط جديدة ترسم“: اضغط هنا

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن رأي مجموعة التفكير الاستراتيجي

قيم هذا العنصر
(0 تصويتات)

23 تعليقات

  • Andre

    Andre - الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

    My spouse and I stumbled over here by a different website and thought I should
    check things out. I like what I see so i am just following you.
    Look forward to going over your web page yet again.

    ابلاغ
  • Dario

    Dario - الإثنين، 16 تشرين1/أكتوير 2017

    you are actually a excellent webmaster. The website loading pace is amazing.
    It sort of feels that you are doing any distinctive trick.
    In addition, The contents are masterwork. you have
    performed a magnificent activity on this matter!

    ابلاغ
  • Marlys

    Marlys - السبت، 14 تشرين1/أكتوير 2017

    Great article. I will be facing many of these
    issues as well..

    ابلاغ
  • Charley

    Charley - الجمعة، 13 تشرين1/أكتوير 2017

    Hello, I enjoy reading through your article post.

    I wanted to write a little comment to support you.

    ابلاغ
  • Kristi

    Kristi - الجمعة، 13 تشرين1/أكتوير 2017

    It's an remarkable post in support of all the internet users; they will obtain benefit from it I am sure.

    ابلاغ
  • Shelia

    Shelia - الثلاثاء، 10 تشرين1/أكتوير 2017

    Hello friends, pleasant article and pleasant urging commented here, I am actually enjoying by these.

    ابلاغ
  • Jack

    Jack - الثلاثاء، 10 تشرين1/أكتوير 2017

    Good way of describing, and good article to obtain facts about my presentation topic, which i am going to convey in college.

    ابلاغ
  • Dino

    Dino - الثلاثاء، 10 تشرين1/أكتوير 2017

    Hi there, just wanted to tell you, I enjoyed this blog post.
    It was inspiring. Keep on posting!

    ابلاغ
  • Frieda

    Frieda - الإثنين، 09 تشرين1/أكتوير 2017

    What's up, the whole thing is going sound here and ofcourse every one is sharing
    information, that's actually good, keep up writing.

    ابلاغ
  • John

    John - الإثنين، 09 تشرين1/أكتوير 2017

    This is a topic that's near to my heart... Take care!
    Exactly where are your contact details though?

    ابلاغ

اترك تعليقا

استطلاع رأي !

ما رأيك في موقعنا الجديد !

مرئيات

انضم لقائمتنا البريدية

للأعلي