كان لإعلان حركة حماس عن وثيقتها السياسية الأسبوع الماضي، صدى لافت في الإعلام العالمي، كما في الإعلام الفلسطيني والإقليمي أيضا. وكان الأبرز من بين ذلك ردة فعل رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو ضد الانفتاح الإعلامي النسبي تجاه هذه الوثيقة، والذي يقود إلى ضرورة الالتفات لحدود التأثير المحتمل لطرح هذه الوثيقة، من قبل حركة محورية الدور والحضور، في المشهد الفلسطيني على الأقل.
تسعى هذه الورقة إلى تقديم قراءة متوازنة للوثيقة السياسية الجديدة، وثيقة المبادئ والسياسات العامة، بما يشمل عرض أبرز التغيرات التي تضمنتها هذه الوثيقة، مقارنة بالميثاق التأسيسي الذي كان قد صدر عام 1988، وكذلك التعرف على أهداف هذه الوثيقة، ودواعي إصدارها، فضلا عن عرض بعض الانتقادات الموجهة إليها.

 

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن رأي مجموعة التفكير الاستراتيجي

تحميل المرفقات:
قيم هذا العنصر
(0 تصويتات)

5 تعليقات

  • Candra

    Candra - الجمعة، 16 شباط/فبراير 2018

    I really like what you guys are up too. This type of clever work and coverage!
    Keep up the fantastic works guys I've included you guys to blogroll.

    ابلاغ
  • Van

    Van - الأحد، 11 شباط/فبراير 2018

    Hi there, after reading this remarkable article i am too cheerful to share my know-how
    here with mates.

    ابلاغ
  • Anderson

    Anderson - الجمعة، 09 شباط/فبراير 2018

    In fact when someone doesn't be aware of after that its up to
    other people that they will assist, so here it takes place.

    ابلاغ
  • Hildred

    Hildred - الجمعة، 09 شباط/فبراير 2018

    I was recommended this web site by my cousin. I am not sure whether this post is written by
    him as nobody else know such detailed about my problem.
    You're wonderful! Thanks!

    ابلاغ
  • Darrel

    Darrel - الخميس، 08 شباط/فبراير 2018

    I love reading through an article that can make people think.
    Also, many thanks for allowing me to comment!

    ابلاغ

اترك تعليقا

استطلاع رأي !

ما رأيك في موقعنا الجديد !

مرئيات

انضم لقائمتنا البريدية

للأعلي