المد والجزر في العلاقات التاريخية بين تركيا و إسرائيل

شكلت فلسطين موضع توتر في العلاقات بين تركيا و"اسرائيل" وذلك منذ محاولات الحركة الصهيونية انتزاع فلسطين من السلطان عبدالحميد الثاني. استمر التباين في العلاقات بين الطرفين حتى يومنا هذا، فتقاربت حيناً من الزمن الى أن وصل التحالف بينهما مرحلة التحالف الاستراتيجي سياسياً واقتصادياً وعسكرياً وأمنياً كما حصل في اواسط تسعينات القرن الماضي، وتوترت العلاقات بين الطرفين حيناً من الزمن أيضاً إلى حد كبير خاصةً بعد  الاعتداء على سفينة مافي مرمرة عام 2010.
 ورغم الاعتراف المبكر من قبل تركيا "باسرائيل" إلا أن العلاقة بين الطرفين لم تبلغ مرحلة التحالف الاستراتيجي الا في منتصف تسعينات القرن الماضي أي بعد توقيع اتفاقيات السلام بين "اسرائيل" وبعض الدول العربية. من جانب آخر ورغم حالة الجفاء التي أصابت العلاقات بين الطرفين بعد حادثة أسطول الحرية إلا أن التعاون بين البلدين اقتصادياً وأمنياً وعسكرياً استمر بشكل كبير ومتقدم وكان بمعزل عن الخلافات الدبلوماسية والسياسية بين البلدين.
حالة الشد والجذب في العلاقات بين الطرفين ومدى انعكاس ذلك على القضية الفلسطينية إضافة إلى مقاربات حزب العدالة والتنمية في التعاطي مع ملف الصراع العربي الاسرائيلي  كانت أهم ما تناولته الدراسة.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن رأي مجموعة التفكير الاستراتيجي

قيم هذا العنصر
(0 تصويتات)

75 تعليقات

  • Fausto

    Fausto - الأحد، 29 تشرين1/أكتوير 2017

    Yes! Finally something about tinder dating site free.

    ابلاغ
  • Janell

    Janell - الأحد، 29 تشرين1/أكتوير 2017

    Woah! I'm really digging the template/theme of
    this site. It's simple, yet effective. A lot of times it's very hard to get that "perfect balance" between superb usability and visual appeal.
    I must say you have done a excellent job with this. Additionally, the blog loads very quick for me on Safari.
    Exceptional Blog!

    ابلاغ
  • Marietta

    Marietta - الأحد، 29 تشرين1/أكتوير 2017

    If some one wishes expert view on the topic of blogging
    afterward i advise him/her to visit this weblog, Keep up the nice
    work.

    ابلاغ
  • Dillon

    Dillon - الأحد، 29 تشرين1/أكتوير 2017

    This is a topic that's close to my heart... Thank you!

    Where are your contact details though?

    ابلاغ
  • Cortney

    Cortney - الأحد، 29 تشرين1/أكتوير 2017

    Every weekend i used to pay a visit this site,
    for the reason that i want enjoyment, for the reason that this
    this web site conations in fact pleasant funny information too.

    ابلاغ
  • Julius

    Julius - الأحد، 29 تشرين1/أكتوير 2017

    Everyone loves it when individuals come together and share views.
    Great website, continue the good work!

    ابلاغ
  • Heidi

    Heidi - الأحد، 29 تشرين1/أكتوير 2017

    Superb post but I was wondering if you could write a litte more on this subject?
    I'd be very grateful if you could elaborate a little bit more.
    Thanks!

    ابلاغ
  • Kathy

    Kathy - السبت، 28 تشرين1/أكتوير 2017

    I am not sure where you're getting your info,
    but good topic. I needs to spend some time learning more or understanding more.
    Thanks for wonderful information I was looking for this info
    for my mission.

    ابلاغ
  • Cheryle

    Cheryle - السبت، 28 تشرين1/أكتوير 2017

    Great article! We are linking to this great post on our
    website. Keep up the good writing.

    ابلاغ
  • Kendra

    Kendra - السبت، 28 تشرين1/أكتوير 2017

    I like the valuable info you provide in your articles.
    I'll bookmark your weblog and take a look at once more here regularly.
    I am quite sure I will be informed many new stuff proper here!
    Good luck for the next!

    ابلاغ

اترك تعليقا

للأعلي