النازحون في إدلب.. قراءة في التحديات و المآلات في ضوء التفاهم التركي - الروسي

تعد قضية النازحين في محافظة إدلب من القضايا الشائكة ذات البعد الإنساني والاجتماعي والسياسي. وهم الذين

بلغ عددهم 1.621.077 ( نسمة وما نسبته 41 %، في حين شكلَّ عدد السكان القاطنين في مخيمات النزوح791.640 نسمة وما نسبته 20 % من العدد الكلي لسكان المحافظة.

يعاني النازحون من تردي الوضع الإنساني والاجتماعي بشكل كبير وعدم القدرة على تلبية احتياجاتهم ومتطلباتهم، في

ظل تفشي البطالة بشكل مرتفع وانعدام سبل المعيشة لدى نسبة كبيرة منهم ووقوعهم تحت خط الفقر المدقع. أضف

إلى ذلك المشكلات المرتبطة بانهيار البنية التحتية والوضع الصحي المتردي وغياب المأوى وارتفاع الأسعار والظروف

الأمنية الخطرة التي يعيشون ضمنها.

جنَّب التفاهم الأخير الذي توصلت إليه روسيا وتركيا بخصوص محافظة إدلب من وقوع كارثة إنسانية كبيرة تعد

الأكبر فيسياق النزاع السوري عبر الأعوام السبع الماضية، نظرا لكون هذه المحافظة تحتضن في ثناياها العدد الأكبر

من المهجرين قسريا والنازحين داخليا عبر هذه الأعوام من مختلف بقاع الجغرافيا السورية.

تسلط الورقة الضوء على البعد الإنساني في محافظة إدلب،وبشكل أكثر تحديدا التركيز على واقع ومصير النازحين

بغية وضع حلول استباقية لما يمكن أن تؤول إليه أوضاعهم وفقا للتطورات المستقبلية المحتملة لمصير المحافظة

تبقى قضية النازحين في محافظة إدلب من التحديات الكبيرة في حاضرها ومستقبلها، وتتطلب وضع حلول مستدامة

لهذه الكتلة البشرية داخل وخارج مخيمات النزوح. إذ أنَّ استمرارها بالشكل الحالي لم يعد مقبولا لا من الناحية

الإنسانية ولا من الناحية الأخلاقية، بعد أن تردى الوضع الإنساني فيها إلى مستوى لا يمكن تصوره، ناهيك عن

الإفرازات الاجتماعية السلبية ضمن هذه المخيمات، والتي تتطلب التنبيه من تداعياتها السلبية على حاضر ومستقبل

السكان أنفسهم وعلى مناطق تواجدها.

تحميل المرفقات :

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن رأي مجموعة التفكير الاستراتيجي

قيم الموضوع
(0 أصوات)

157 تعليقات

  • Ronnie

    Ronnie - الثلاثاء، 13 تشرين2/نوفمبر 2018

    Thank you, I have recently been searching for
    information approximately this subject for a long
    time and yours is the best I've found out till now.
    But, what in regards to the conclusion? Are you sure concerning the supply?

    تبليغ
  • Sophie

    Sophie - الإثنين، 12 تشرين2/نوفمبر 2018

    Please let me know if you're looking for a writer for your
    site. You have some really great posts and I feel I would be
    a good asset. If you ever want to take some of the load off, I'd really like to write some content for your
    blog in exchange for a link back to mine. Please shoot me
    an e-mail if interested. Kudos!

    تبليغ
  • Uta

    Uta - الأحد، 11 تشرين2/نوفمبر 2018

    This design is spectacular! You definitely know how to keep a reader entertained.
    Between your wit and your videos, I was almost moved to start my own blog (well, almost...HaHa!) Fantastic job.
    I really enjoyed what you had to say, and more than that, how you presented
    it. Too cool!

    تبليغ
  • Florian

    Florian - الأحد، 11 تشرين2/نوفمبر 2018

    I was wondering if you ever thought of changing the page layout of your website?
    Its very well written; I love what youve got to say.
    But maybe you could a little more in the way of content so people could connect with it better.
    Youve got an awful lot of text for only having one or two pictures.

    Maybe you could space it out better?

    تبليغ
  • Rodolfo

    Rodolfo - السبت، 10 تشرين2/نوفمبر 2018

    I'm amazed, I have to admit. Rarely do I encounter a blog that's both educative and entertaining, and let me tell you, you
    have hit the nail on the head. The issue is an issue that too few
    men and women are speaking intelligently about. I'm very happy that
    I came across this during my hunt for something relating to this.

    تبليغ
  • Leonard

    Leonard - السبت، 10 تشرين2/نوفمبر 2018

    Thanks for finally talking about >النازحون في إدلب..
    قراءة في التحديات و المآلات في ضوء التفاهم التركي - الروسي

    تبليغ
  • Angelita

    Angelita - الجمعة، 09 تشرين2/نوفمبر 2018

    Hey there, I think your site might be having browser compatibility issues.
    When I look at your website in Chrome, it looks fine but when opening in Internet Explorer, it has some overlapping.

    I just wanted to give you a quick heads up! Other then that, terrific blog!

    تبليغ
  • Rudy

    Rudy - الجمعة، 09 تشرين2/نوفمبر 2018

    I savor, result in I found exactly what I used to be
    looking for. You've ended my four day long hunt!
    God Bless you man. Have a great day. Bye

    تبليغ
  • Patrick

    Patrick - الثلاثاء، 06 تشرين2/نوفمبر 2018

    Very nice post. I simply stumbled upon your blog and wished to mention that I
    have truly loved browsing your weblog posts. In any case I
    will be subscribing in your feed and I am hoping you write once more soon!

    تبليغ
  • Leonard

    Leonard - الأحد، 04 تشرين2/نوفمبر 2018

    Descargar facebook http://twitter.com/descargar_hq descargar facebook
    Pretty nice post. I just stumbled upon your weblog and
    wanted to say that I've really enjoyed surfing around your blog
    posts. After all I will be subscribing to your feed and I hope you write again soon! Descargar facebook http://twitter.com/descargar_hq descargar facebook

    تبليغ

رأيك في الموضوع

دليل المراكز

اضغط للدخول لدليل المراكز

استطلاع رأي !

ما رأيك في موقعنا الجديد !

مرئيات

انضم لقائمتنا البريدية

للأعلي