تستمد الثورة السورية شرعيتها من استبداد النظام وفساده وإجرامه ومصادرته حقوق السوريين ولكن مع ذلك فإن الثورة السورية المباركة كغيرها من ثورات الربيع العربي تحتاج إلى تعزيز شرعيتها ٬ وتحصين ذاتها ٬ وهذا يتعلق بحفاظها على مسارها ٬ وأهدافها السامية، وبتصويب خطاباتها وطرق كفاحها واحترامها إرادة شعبها.

تستمد الثورة السورية شرعيتها من استبداد النظام وفساده وإجرامه ومصادرته حقوق السوريين ولكن مع ذلك فإن الثورة السورية المباركة كغيرها من ثورات الربيع العربي تحتاج إلى تعزيز شرعيتها ٬ وتحصين ذاتها ٬ وهذا يتعلق بحفاظها على مسارها ٬ وأهدافها السامية، وبتصويب خطاباتها وطرق كفاحها واحترامها إرادة شعبها.

لم يستطع أي جسم سياسي ثوري سوري أن ينتزع من المجتمع الدولي اعترافاً قانونياً به على غرار الاعتراف الذي يتم بالحكومات الرسمية، والذي يخوله شغل مقاعد الجمهورية العربية السورية في الأمم المتحدة والجامعة العربية والمنظمات الدولية التي لا يزال النظام يشغل مقاعدها، ونقل كافة ممتلكات ومرافق وأموال الدولة السورية بما فيها السفارات والقنصليات والبعثات الخارجية والحسابات البنكية التابعة لها إلى الجسم السياسي الثوري.  

وتجدر الإشارة إلى أن الاعتراف بالدولة لا يعني الاعتراف بشرعية أو مشروعية من يحكمها فسورية معترف بها كدولة في كافة المحافل الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة ولكن من يحكمها عصابة اغتصبت السلطة منذ أكثر من أربعين عاماً، وبتعبير آخر هو أن القانون الدولي لا يقيم وزناً للاعتراف بالدول من منظور احترامها للقانون الدولي أو لشرعة حقوق الإنسان فالدولة كيان مستقل عن الأشخاص الذين يحكمونها تتطور وتتغير بتغير الظروف ولكن من الناحية الجيوسياسية تبقى الدول مهما تغيرت الهيئات الحاكمة لها طالما حققت الشروط الواجب توافرها لقيام الدولة (الشعب، الإقليم، السيادة) ولكن الشيء الذي يمكن أن يتغير هو الاعتراف بالهيئات الحاكمة بحيث يمكن نقل هذا الاعتراف من هيئة إلى أخرى كما يحدث عند الاعتراف بالحكومات التي تأتي بعد الانقلابات العسكرية.

الواقع الدولي أثبت خلال السنوات الأخيرة أن الاعتراف لا يكون بالدول الجديدة فقط، بل يتعداها إلى الاعتراف بأوضاع معينة كالاعتراف بالثائرين، والاعتراف بالمحاربين، والاعتراف بالحكومة الفعلية، ويقول البعض بنوع رابع وهو الاعتراف بالأمة، فالاعتراف إذاً يمكن أن يعطى لكيان سياسي ما ريثما تستكمل الدولة كافة أركانها 

​لتحميل كامل الدراسة وقراءتها بصيغة بي دي اف PDF

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن رأي مجموعة التفكير الاستراتيجي

قيم الموضوع
(0 أصوات)

9551 تعليقات

  • Tyler

    Tyler - الأحد، 18 تشرين2/نوفمبر 2018

    I blog frequently and I genuinely thank you for your information. Your article has truly peaked my interest.

    I will bookmark your blog and keep checking for new information about once a week.

    I opted in for your Feed as well.

    تبليغ
  • Milo

    Milo - الأحد، 18 تشرين2/نوفمبر 2018

    certainly like your website however you have to test the spelling on several of your posts.
    Several of them are rife with spelling issues and I to find it very troublesome to
    tell the truth on the other hand I'll definitely come again again.

    تبليغ
  • Sylvia

    Sylvia - الأحد، 18 تشرين2/نوفمبر 2018

    Oh my goodness! Amazing article dude! Thank you so much, However I am going through
    issues with your RSS. I don't understand why I can't join it.

    Is there anybody else getting identical RSS problems? Anyone
    that knows the answer can you kindly respond? Thanx!!

    تبليغ
  • Dennis

    Dennis - السبت، 17 تشرين2/نوفمبر 2018

    can you take tadalafil while taking lisinopril
    generic cialis
    kamagra tadalafil biz sicuro
    [url=http://www.cialisle.com/]generic cialis online[/url]

    تبليغ
  • Marian

    Marian - السبت، 17 تشرين2/نوفمبر 2018

    Heya excellent website! Does running a blog similar to this require a large amount of work?
    I've absolutely no understanding of computer programming but I had been hoping to start
    my own blog soon. Anyways, if you have any ideas or techniques for new blog
    owners please share. I understand this is off subject nevertheless I just had to ask.

    Thanks a lot!

    تبليغ
  • Alta

    Alta - السبت، 17 تشرين2/نوفمبر 2018

    Thanks for another informative web site. The
    place else could I get that kind of info written in such an ideal approach?
    I've a undertaking that I am simply now running on, and I've been on the look out
    for such info.

    تبليغ
  • Blair

    Blair - السبت، 17 تشرين2/نوفمبر 2018

    It is in point of fact a nice and helpful piece of information.
    I am satisfied that you just shared this helpful info with us.
    Please keep us up to date like this. Thank you for sharing.

    تبليغ
  • Callum

    Callum - السبت، 17 تشرين2/نوفمبر 2018

    Hello friends, nice piece of writing and nice arguments commented at this place,
    I am genuinely enjoying by these.

    تبليغ
  • Hubert

    Hubert - السبت، 17 تشرين2/نوفمبر 2018

    Hello, this weekend is pleasant in support of me, since this
    occasion i am reading this enormous informative paragraph here at my home.

    تبليغ
  • Damion

    Damion - السبت، 17 تشرين2/نوفمبر 2018

    This piece of writing will assist the internet viewers for creating new web site or even a weblog from start to end.

    تبليغ

رأيك في الموضوع

للأعلي