مركز الزيتونة يصدر كتاب ”العلاقات التركية الإسرائيلية 2002-2016“

أصدر مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات في بيروت كتاب ”العلاقات التركية الإسرائيلية 2002-2016“، من تأليف أحمد خالد الزعتري، وهو في أصله بحث نال به المؤلف درجة الماجستير في الدراسات الإسرائيلية من جامعة القدس سنة 2015. ويقع هذا الكتاب في 110 صفحات من القطع الكبير.

يُمكِّن هذا الكتاب القارئ من الاطلاع على الجوانب المختلفة للعلاقات التركية الإسرائيلية، والمراحل والتطورات التي مرت بها خلال الفترة 2002-2016. وكيفية التعامل من قِبل الطرفين في مراحل المد والجزر التي واجهت هذه العلاقات في مختلف الاتجاهات.

  لتحميل الفصل الثاني من الكتاب، اضغط على الرابط التالي:
المصالح المشتركة بين تركيا و”إسرائيل“  (22 صفحة، حجم الملف 962 KB)
معلومات النشر:

 

– العنوان: العلاقات التركية الإسرائيلية 2002-2016
– تأليف: أحمد خالد الزعتري

– عدد الصفحات: 112
– الطبعة: الأولى 2017
– السعر: 6$
– الناشر: مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات – بيروت
– ISBN: 978-9953-572-61-1

 

يتوزع الكتاب على أربعة فصول؛ وقد قدم الفصل الأول من الكتاب نبذة تاريخية عن العلاقات السياسية والعسكرية والاقتصادية بين البلدين منذ 1949 حتى 2002، موضحاً بدء تَغيُّر منحى هذه العلاقات، تبعاً لسياسات الرئاسة التركية واهتماماتها الخارجية، مع بقاء حرصها على عدم تزلزل العلاقة بشكل كامل. ويسلط الضوء على فترة التسعينيات حيث بدأت تركيا بعد حرب حزيران/ يونيو 1967 باتخاذ مواقف مؤيدة للعرب، ثم مالت باتجاه ”إسرائيل“ بعد حرب الخليج الثانية بسبب المصالح التجارية لتركيا. إضافة إلى شرحٍ وافٍ عن التعاون المائي بينهما، مع التركيز على المشاريع الكبرى التي أُبرمت بين البلدين ومآلها، والمصالح المترتبة عليها لكلا الطرفين.

وأما الفصل الثاني فقد تناول المصالح المشتركة بين تركيا و”إسرائيل“ في ظلّ الرؤية الجديدة للسياسة الخارجية التركية، بعد فوز حزب العدالة والتنمية في انتخابات سنة 2002؛ واضعاً بين يدي القارئ أهم المحطات التي مرت بها العلاقات على الصعيد الأمني والعسكري والاستخباراتي بشكل خاص، مبيناً كيف استمرت تلك العلاقات في هذه المجالات، على الرغم من التوتر الذي حصل على الصعيد السياسي، حيث انتقدت تركيا بشدة اغتيال مؤسس حركة حماس الشيخ أحمد ياسين، كما عارضت الحرب التي شنتها ”إسرائيل“ على لبنان في تموز/ يوليو 2006. معرجاً على حجم التبادل التجاري الذي يسير بوتيرة عالية، وكذلك استمرار السياحة بينهما مع ازدياد أعداد السياح الإسرائيليين حتى وصلوا إلى نصف مليون زائر إلى تركيا سنة 2008، ثم بدأت الأعداد بتراجع ملحوظ بعد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة نهاية سنة 2008، على إثر المواقف التركية الناقدة والمعارضة لهذا العدوان.

وفي الفصل الثالث يتناول الكاتب نقاط الخلاف بين البلدين، وتأثيرها على العلاقات بينهما في مختلف النواحي. مستفيضاً في سرد أبرز المواقف التي أدت إلى تدهور كبير في العلاقات في بعض الأحيان؛ بالأخص حادثة إهانة السفير التركي في تل أبيب، والاعتداء على السفينة التركية مرمرة، وسقوط الشهداء الأتراك على متنها، مع ما رافق تلك الأحداث من مواقف تركية غاضبة وتصعيد في لهجة اللوم لـ ”إسرائيل“، ومطالبتها بالاعتذار والتعويض. كما يَقرِن ذلك كله بسعي تركيا لتكون لاعباً سياسياً فاعلاً في المنطقة من خلال تقوية دورها المؤثر في القضية الفلسطينية. وقد استعرض الكتاب بشيء من التفصيل التخوفات التركية من تدخل ”إسرائيل“ في بعض الملفات الإقليمية مثل الحرب في سورية، وعلاقاتها بأكراد العراق، والتقارب الإسرائيلي القبرصي، والتنافس على سوق الغاز الطبيعي، إضافة إلى ضغوطات اللوبي اليهودي على الحكومة التركية من خلال إثارة مسألة تهجير الأرمن.

ويكمل الكتاب في الفصل الرابع والأخير عرض التطورات التي شهدتها العلاقات التركية الإسرائيلية سنتي 2015-2016، في ظل سعي السياسة الخارجية الواضحة لأنقرة لمد الجسور مع المشرق العربي والإسلامي، وإصرارها على ضرورة رفع الحصار عن غزة في المواقف كلها. فعلى الرغم من تذبذب العلاقة وفتورها، إلا أن حرص البلدين على استمرار التعاون التجاري والاقتصادي بينهما بات واضحاً لوجود المصالح لكليهما في ذلك. كما أن الموقف الإسرائيلي المتأني من محاولة الانقلاب الفاشلة في 15/7/2016، ومن ثم تصريح الخارجية الإسرائيلية بدعم الديموقراطية التركية، أسهم في إعادة بعض التوازن لتلك العلاقات.

ويخلص الكاتب في نهاية الكتاب إلى أن العلاقات التركية الإسرائيلية تشهد تقدماً بعد قطيعة ديبلوماسية استمرت ستة أعوام، إذ إن أنقرة تدرك أن سعيها لتحقيق دورٍ مهم وفاعل لها في المنطقة يُحتم عليها تحسين علاقتها بـ ”إسرائيل“ كي تستطيع صناعة التأثير المطلوب، كما أن ”إسرائيل“ تعلم جيداً أن مصلحتها تفرض عليها تحسين هذه العلاقات وبالتالي إعطاء تركيا الدور الذي تريده. وهذا لا يعني بالضرورة أن العلاقات ستعود إلى سابق عهدها المزدهر، لكن ما سيحصل هو المحافظة على التوازن من قبل الطرفين، مع بقاء التباين والاختلاف في ملفات مهمة وعلى رأسها حصار غزة والعلاقة مع حركة حماس.

ويسر مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات أن يوفر الفصل الثاني من هذا الكتاب للتحميل المجاني.

  لتحميل الفصل الثاني من الكتاب، اضغط على الرابط التالي:
المصالح المشتركة بين تركيا و”إسرائيل“  (22 صفحة، حجم الملف 962 KB)


مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات، 2017/9/7

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن رأي مجموعة التفكير الاستراتيجي

قيم الموضوع
(1 تصويت)

757 تعليقات

  • Maurice

    Maurice - السبت، 20 تشرين1/أكتوير 2018

    Wonderful goods from you, man. I have understand your stuff
    previous to and you are just extremely great. I really like what
    you have acquired here, certainly like what you are saying and the way
    in which you say it. You make it entertaining and you still care for to keep it wise.
    I cant wait to read far more from you. This is really
    a wonderful website.

    تبليغ
  • Christa Stucke

    Christa Stucke - السبت، 20 تشرين1/أكتوير 2018

    The ideas you provided allow me to share extremely precious. It turned out this sort of pleasurable surprise to obtain that anticipating me whenever i awoke today. They can be constantly to the issue and to recognise. Thanks quite a bit for that valuable ideas you’ve got shared listed here.

    تبليغ
  • Charis

    Charis - السبت، 20 تشرين1/أكتوير 2018

    Why viewers still use to read news papers when in this technological world all is available on web?

    تبليغ
  • Katja

    Katja - السبت، 20 تشرين1/أكتوير 2018

    Hello to every one, the contents existing at this site are truly awesome for people knowledge, well, keep up the good work fellows.

    تبليغ
  • Juliane

    Juliane - السبت، 20 تشرين1/أكتوير 2018

    Thanks for one's marvelous posting! I really enjoyed reading it, you might be a great author.I will make certain to bookmark your
    blog and definitely will come back in the future.

    I want to encourage you continue your great job, have a nice day!

    تبليغ
  • Rosario

    Rosario - السبت، 20 تشرين1/أكتوير 2018

    Thank you, I've recently been looking for info about this subject for ages and
    yours is the greatest I've discovered so far. However, what about the
    bottom line? Are you certain about the source?

    تبليغ
  • Maurice Skepple

    Maurice Skepple - الجمعة، 19 تشرين1/أكتوير 2018

    Aw, it was a very nice post. In concept I would like to invest writing such as this moreover – taking time and actual effort to make a good article… but exactly what do I say… I procrastinate alot and no indicates manage to get something done.

    تبليغ
  • Bret

    Bret - الجمعة، 19 تشرين1/أكتوير 2018

    What's up to all, as I am truly keen of reading this webpage's post to
    be updated regularly. It carries fastidious information.

    تبليغ
  • Clark Hauge

    Clark Hauge - الجمعة، 19 تشرين1/أكتوير 2018

    I ask all my friends to visit this blog…. and I hope they will definitely like..

    تبليغ
  • Gwenda Ledyard

    Gwenda Ledyard - الجمعة، 19 تشرين1/أكتوير 2018

    wireless headphones are the best because they do not have those bulky wires;;

    تبليغ

رأيك في الموضوع

دليل المراكز

اضغط للدخول لدليل المراكز

استطلاع رأي !

ما رأيك في موقعنا الجديد !

مرئيات

انضم لقائمتنا البريدية

للأعلي