جمعية مجموعة التفكير الإستراتيجي - حصاد العمل

تعيش المنطقة العربية ومساحة واسعة من الإقليم المحيط بها حالة من السيولة السياسية والمتغيرات التفكرية والاستراتيجية أدت إلى حالة من عدم الاستقرار والاستنزاف للحالة البشرية والاقتصادية وتأثيراً بالغاً على السلم الاجتماعي ومستويات التنمية البشرية وتخلفاً في النمو الاقتصادي.

إن انشغال الجهود والعقول بحالة المشهد المضطرب والتدافع المستمر جعل عملية التفكير لتطوير نموذج فكري يقود السياسة والاقتصاد والتنمية والثقافة ويعالج الأزمات في المنطقة ليس من مهمة أحد وأصبحت مراكز التفكير والدراسات والأبحاث أقل المؤسسات تطوراً ونموا في هذه المنطقة وهي المعول عليها في عملية التفكير وتطوير النماذج الفكرية؛ مما يدعو إلى العمل لتأسيس مبادرة تحقق غرض الاهتمام بالتفكير الاستراتيجي في المنطقة؛ لذا أتت فكرة إنشاء جمعية مجموعة التفكير الاستراتيجي.

حيث اجتمع 13 مركزاً بحثياً وفكرياً في فبراير من عام 2014 للتفاهم حول ما يمكن أن يساهم في تأسيس تفكير جمعي للمشكلات والتحديات التي تواجه سكان المنطقة ومجتمعاتها ولتساهم أيضاً في تنمية الإمكانات والقدرات في التفكير الاستراتيجي وتطوير أداء مراكز البحث والتفكير في هذه المنطقة للمساهمة في حلول الأزمات والبحث المشترك لمعالجة التحديات الراهنة والمستقبلية.

لقد تأسست الجمعية في مدينة إسطنبول في نوفمبر 2014؛ وذلك لدعم التفكير الاستراتيجي، وإقامة التنسيقات ما بين أعضاء ومراكز البحث في داخل المجموعة، وإيجاد سبل التعاون، وزيادة تبادل التجارب والخبرات، وتأسيس شراكات دولية وإقليمية ما بين الخبراء والباحثين ومراكز الأبحاث في المنطقة، وتحفيز مشاريع مراكز العضوية، والاشتراك بها ودعمها، والتعاون في إقامة الأبحاث في المجالات الاجتماعية والسياسية والثقافية والاقتصادية، وتنفيذها في المواضيع التي تخص المجتمعات الإسلامية، وتطوير السياسات وتقديم الاستشارات لإيجاد

حلول سليمة، وقد قامت الجمعية بأنشطة ومشاريع متعددة في مجال أهدافها؛ مثل تنظيم دورات تعليمية وحلقات دراسية وإقامة المؤتمرات والندوات وبين ضفتي هذا الإصدار بعضاً من نماذج من هذه الأنشطة منذ تأسيس الجمعية إلى تاريخ هذا الإصدار.

وهي بصدد إطلاق برنامج للدراسات العليا في مجال التفكير والتخطيط الاستراتيجي بالتعاون مع بعض الجامعات التركية والعربية كما إن الجمعية تسعى لنمذجة مشروع فكري يعالج الجيواستراتيجيا في المنطقة والمتغيرات والمستجدات ويطلق أفكاراً لصياغة مشروع يستوعب المتغيرات والإنسان والدولة والمجتمع.

إن الجهود الفكرية الجماعية للعاملين في هذه المراكز ينتظر أن يؤتي ثمرته في المستقبل الآتي بإذن الله وبالله التوفيق والسداد.

رئيس مجموعة التفكير الاستراتيجي

الاستاذ / محمد سالم الراشد

تحميل المرفقات :

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن رأي مجموعة التفكير الاستراتيجي

قيم الموضوع
(0 أصوات)

608 تعليقات

  • Micheal

    Micheal - الثلاثاء، 04 كانون1/ديسمبر 2018

    After checking out a number of the blog articles on your website, I really like your technique of writing a
    blog. I saved it to my bookmark website list and will be checking back in the near future.
    Please visit my website as well and tell me your opinion.

    تبليغ
  • sa

    sa - الثلاثاء، 04 كانون1/ديسمبر 2018

    Thank you for your blog article.Really looking forward to read more. Will read on…

    تبليغ
  • sa

    sa - الثلاثاء، 04 كانون1/ديسمبر 2018

    A big thank you for your blog article.Thanks Again. Want more.

    تبليغ
  • Elouise

    Elouise - الثلاثاء، 04 كانون1/ديسمبر 2018

    Hi there! This blog post could not be written any better! Looking through
    this post reminds me of my previous roommate! He continually kept preaching about this.

    I am going to send this post to him. Fairly certain he'll have a good read.
    Thanks for sharing!

    تبليغ
  • sa

    sa - الثلاثاء، 04 كانون1/ديسمبر 2018

    A big thank you for your blog article.Thanks Again. Want more.

    تبليغ
  • sa

    sa - الثلاثاء، 04 كانون1/ديسمبر 2018

    I cannot thank you enough for the blog post.Really looking forward to read more. Awesome.

    تبليغ
  • sa

    sa - الثلاثاء، 04 كانون1/ديسمبر 2018

    Thank you for your blog article.Really looking forward to read more. Will read on…

    تبليغ
  • sa

    sa - الثلاثاء، 04 كانون1/ديسمبر 2018

    I appreciate you sharing this blog article. Much obliged.

    تبليغ
  • Denice

    Denice - الإثنين، 03 كانون1/ديسمبر 2018

    Greetings! Very helpful advice on this article! It is the little changes that make the biggest changes. Thanks a lot for sharing!

    تبليغ
  • sa

    sa - السبت، 01 كانون1/ديسمبر 2018

    A big thank you for your blog article.Thanks Again. Want more.

    تبليغ

رأيك في الموضوع

دليل المراكز

اضغط للدخول لدليل المراكز

استطلاع رأي !

ما رأيك في موقعنا الجديد !

مرئيات

انضم لقائمتنا البريدية

للأعلي