كتب : مستقبل المنطقة في ظل مرور مائة عام على اتفاقية سايكس بيكو

تصدير

أ. محمد سالم الراشد  

رئيس مجموعة التفكير الإستراتيجي

في أواخر القرن الثامن عشر وبدايات القرن التاسع عشر، بدأ الضعف يدب تدريجياً في كيان الدولة العثمانية، أدى ذلك إلى ظهور حركات انفصالية، كما أدى إلى بداية حقبة استعمارية للدول العربية.

ومع بدايات القرن العشرين سقطت أغلب المناطق العربية تحت الاستعمار الأجنبي، وتسبب هذا الاستعمار وتنوعه بين الإنجليز والفرنسيين والإيطاليين في نشأة الدول العربية بشكلها الحديث طبقاً لكل منطقة سقطت تحت الاستعمار.

في عام 1916م وبعد انتهاء الحرب العالمية الأولى بهزيمة الدولة العثمانية، وقعت بريطانيا وفرنسا اتفاقاً سرياً تحت مسمى اتفاقية «سايكس بيكو» يحدد مناطق سيطرة ونفوذ كلا الطرفين على منطقة الهلال الخصيب التي كانت تحت الحكم العثماني آنذاك.

وأصبحت لبنان تحت الإدارة المباشرة لفرنسا فيما أصبحت سوريا منطقة نفوذ فرنسي، وعلى الجانب الآخر أصبحت العراق والكويت تحت الإدارة البريطانية المباشرة فيما أصبحت الأردن وشمال السعودية تحت النفوذ البريطاني، وبقيت فلسطين منطقة محايدة.

وفي الخمسينيات من القرن العشرين وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، بدأت الدول العربية تتخلص تدريجياً من الاستعمار الأجنبي، وبدأ كل جزء يتمكن من الحصول على استقلاله يكون دولته الخاصة.

لقد مثلت معاهدة «سايكس بيكو» الأساس الجغرافي وحتى الديمجرافي للعالم الإسلامي منذ بداية القرن العشرين وحتي يومنا هذا، واليوم تعيش المنطقة تغيرات ثورية إستراتيجية وسياسية على مستوى الإقليم والدولة والمجتمع، ومع تطور التدخل والنفوذ الأجنبي للقوى والدول الكبرى في المنطقة ونشوء قوى إقليمية كإيران وتركيا تنافس نفوذ المشروع الصهيوني في المنطقة العربية حيث تعيش المنطقة حالة صراع وفشل سياسي واقتصادي وحتى نزوح ديمجرافي يأذن بتغيرات جيوستراتيجية في المنطقة العربية؛ مما يهيئ الأرضية لتنفيذ سيناريوهات سبق أن نشرت عبر مصادر فكرية وسياسية حول إعادة تقسيم المنطقة من جديد بما يخدم مصالح الدول الكبرى وعلى رأسها الولايات المتحدة وبما يحقق للمشروع الصهيوني امتداده ونفوذه وتأمل قوى إقليمية أخرى كإيران أن تتمدد جيوستراتيجياً للاستفادة من الظروف المستجدة بما يحقق مشروعها الخاص بها.

ويسعد مجموعة التفكير الإستراتيجي بالتعاون مع مركز SETA أن تعقد هذه الندوة لمناقشة جذور وآثار اتفاقية «سايكس بيكو» ونتائجها في المنطقة العربية والتوقعات المستقبلية للمنطقة على ضوء التحديات المستجدة.

وننشر هذا الإصدار ليستفيد منه جميع المهتمين من الخبراء ومراكز الدراسات وصناع القرار في المنطقة.

تحميل المرفقات :

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن رأي مجموعة التفكير الاستراتيجي

قيم الموضوع
(1 تصويت)

3717 تعليقات

  • Marvis Heide

    Marvis Heide - السبت، 01 كانون1/ديسمبر 2018

    The beauty of these blogging engines and CMS platforms is the lack of limitations and ease of manipulation that allows developers to implement rich content and ‘skin’ the site in such a way that with very little effort one would never notice what it is making the site tick all without limiting content and effectiveness.

    تبليغ
  • Uta

    Uta - السبت، 01 كانون1/ديسمبر 2018

    Hey there! Do you know if they make any plugins to protect against hackers?

    I'm kinda paranoid about losing everything I've worked hard on.
    Any tips?

    تبليغ
  • Ulysses

    Ulysses - السبت، 01 كانون1/ديسمبر 2018

    It's a pity you don't have a donate button! I'd certainly donate to this superb blog!

    I guess for now i'll settle for bookmarking and adding
    your RSS feed to my Google account. I look forward to fresh updates and will share this blog
    with my Facebook group. Chat soon!

    تبليغ
  • Monika Rutledge

    Monika Rutledge - السبت، 01 كانون1/ديسمبر 2018

    when i was still a kid, i was already very interested in business and business investments that is why i took a business course**

    تبليغ
  • Carol Tiwald

    Carol Tiwald - السبت، 01 كانون1/ديسمبر 2018

    This will be the right blog for everyone who is would like to discover this topic. You recognize a great deal its virtually tricky to argue along with you (not that I really would want…HaHa). You certainly put a brand new spin using a topic thats been discussed for several years. Wonderful stuff, just wonderful!

    تبليغ
  • Celina Wurster

    Celina Wurster - الخميس، 29 تشرين2/نوفمبر 2018

    I’d must talk with you here. Which isn’t some thing I usually do! I love to reading an article which will make people feel. Also, thank you allowing me to comment!

    تبليغ
  • Demarcus Meader

    Demarcus Meader - الخميس، 29 تشرين2/نوفمبر 2018

    find dining might be expensive but the menu and service is always the best`

    تبليغ
  • Gavin Panak

    Gavin Panak - الأربعاء، 28 تشرين2/نوفمبر 2018

    Your home is valueble for me. Thanks!? This site can be a walk-by means of for the entire information you wished about this and didn know who to ask. Glimpse right here, and also you l positively uncover it.

    تبليغ
  • Hank Otsu

    Hank Otsu - الأربعاء، 28 تشرين2/نوفمبر 2018

    Have you ever considered adding more videos to your blog posts to keep the readers more entertained? I mean I just read via the complete article of yours and it was quite great but since I’m more of a visual learner,I found that to be more helpful well let me know how it turns out! I love what you guys are always up too. Such clever work and also reporting! Keep up the fantastic works guys I’ve added you guys to my blogroll. That is a superb article thanks for sharing that informative information.. I will have a look at your blog frequent for lots of latest post.

    تبليغ
  • Emmitt Rittenberry

    Emmitt Rittenberry - الأحد، 25 تشرين2/نوفمبر 2018

    An fascinating discussion may be worth comment. I’m sure that you can write much more about this topic, it will not become a taboo subject but generally individuals are not enough to talk on such topics. An additional. Cheers

    تبليغ

رأيك في الموضوع

دليل المراكز

اضغط للدخول لدليل المراكز

استطلاع رأي !

ما رأيك في موقعنا الجديد !

مرئيات

انضم لقائمتنا البريدية

للأعلي