ورقة عمل: أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان … ربيع الدنان وفاطمة عيتاني

cover-paper_situation_pal-refugees-leb_rabialdannan_fatimaitani_12-16يسر مركز الزيتونة أن يقدم ورقة عمل تحت عنوان ”أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان“، من إعداد الباحثين في مركز الزيتونة ربيع الدنان وفاطمة عيتاني.

تتمحور هذه الورقة حول التوزيع الجغرافي والديموغرافي، والواقع الصحي والاقتصادي والتعليمي، والواقع القانوني للاجئين الفلسطينيين في لبنان.


 لتحميل ورقة العمل، اضغط على الرابط التالي:
 
>> 
ورقة عمل: أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان … ربيع الدنان وفاطمة عيتاني  (31 صفحة، 1.1 MB)

مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات، 19/12/2016


ورقة عمل: أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان … ربيع الدنان وفاطمة عيتاني

المقدمة:

برزت قضية اللاجئين الفلسطينيين إثر الحرب العربية – الإسرائيلية سنة 1948، عندما قامت العصابات الصهيونية، التي أنشأت الكيان الإسرائيلي على نحو 77% من أرض فلسطين، بتهجير نحو 800 ألف فلسطيني؛ أي نحو 57% من مجموع شعب فلسطين في ذلك الوقت. وقد تفاقمت مشكلة اللاجئين عندما قامت “إسرائيل” باحتلال باقي أرض فلسطين في حرب سنة 1967، حيث تمّ تهجير نحو 300 ألف فلسطيني.

خرج الفلسطينيون من أرضهم بعد المجازر التي نفذتها العصابات الصهيونية سنة 1948، لاجئين إلى الضفة الغربية وغزة، وإلى الدول العربية المجاورة، ودخل بعضهم الأراضي اللبنانية، اضطراراً لا اختياراً، على أنهم ضيوف إلى حين عودتهم إلى أرضهم، التي ظنُّوا أنها لن تطول، وكذلك كانت قناعة المضيفين.

بعد استقرار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وتوزعهم على مخيمات الشتات، بدأت ملامح الحرمان تلوح في الأفق، بأنهم لن ينالوا الحقوق التي يتمتع بها اللبنانيون على أرضهم، ولن يتمتعوا بالحقوق التي يتمتع بها إخوانهم اللاجئون في الدول العربية الأخرى في الأردن وسورية، فقد حُرموا من العمل في أكثر من سبعين مهنة، وتمّ التضييق عليهم في حرية التنقل، ومُنعوا من حقّ التملك، بالإضافة إلى الوضع الصعب الذي يعيشونه في المخيم.

نحاول في هذه الورقة تسليط الضوء على بدايات اللجوء الفلسطيني إلى لبنان وعلى أوضاعهم السكانية والاجتماعية والاقتصادية، وعلى أهم القوانين والتشريعات التي أقرتها الدولة اللبنانية المتعلقة باللاجئين الفلسطينيين.

أولاً: التوزيع الجغرافي والديموغرافي للاجئين الفلسطينيين في لبنان:

1. لجوء الفلسطينيين إلى لبنان:

إثر النكبة التي حلَّت بالشعب الفلسطيني سنة 1948، لجأ العديد من سكان المدن والقرى والأرياف الفلسطينية إلى الأردن، وسورية، ولبنان، والعراق، ومصر، والضفة الغربية، وقطاع غزة. وكان عدد اللاجئين الفلسطينيين الذين اضطروا إلى المغادرة إلى لبنان بعد نكبة فلسطين نحو 127 ألف لاجئ فلسطيني قدم معظمهم قبل إعلان “دولة إسرائيل”. وشكّل اللاجئون الفلسطينيون في لبنان حينها نحو 15.8% من مجموع اللاجئين الفلسطينيين الذي قُدِّر عددهم بنحو 800 ألف لاجئ.

وكان من أسباب لجوء الفلسطينيين إلى لبنان، العلاقات الاجتماعية وحالات التزاوج والمصاهرة بين سكان الجليل وشمال فلسطين عموماً واللبنانيين، إضافة إلى التبادل التجاري بين مدينتي عكا وصيدا، عدا عن وجود الأسواق التجارية الحدودية التي كانت تجمع مواطني لبنان وفلسطين في سوق بنت جبيل على سبيل المثال . وأظهرت البيانات التي جمعتها وكالة الأونروا UNRWA بين سنتي 1950 و1951 أن أكثر من 88% من اللاجئين قدموا إلى لبنان من شمال فلسطين، وتحديداً من القرى التابعة إلى قضاء عكا، وبيسان، والناصرة، وصفد، وطبريا، وحيفا ، فيما أشار استطلاع لآراء اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، قام به مركز الزيتونة وفق شروط أكاديمية صارمة، في أيار/ مايو 2006، وأشرف عليه مدير المركز الدكتور محسن محمد صالح، إلى أن أكثر من 95.5% من اللاجئين الفلسطينيين في لبنان تعود أصولهم إلى شمال فلسطين … للمزيد


.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن رأي مجموعة التفكير الاستراتيجي

قيم الموضوع
(0 أصوات)

180215 تعليقات

  • Roscoe

    Roscoe - السبت، 23 آذار/مارس 2019

    Magnificent beat ! I wish to apprentice while you amend your site, how can i subscribe
    for a blog website? The account helped me a acceptable deal.
    I had been tiny bit acquainted of this your broadcast offered bright clear concept

    تبليغ
  • Christopher

    Christopher - الجمعة، 22 آذار/مارس 2019

    What's up, all is going fine here and ofcourse every one is sharing facts, that's really fine, keep
    up writing.

    تبليغ
  • Bret

    Bret - الجمعة، 22 آذار/مارس 2019

    I wanted to thank you for this very good read!! I absolutely enjoyed every little bit of it.
    I've got you bookmarked to check out new things you post…

    تبليغ
  • kumpulan harga sepatu adidas nmd kids sepatu nmd sepatu kids sepatu adidas

    kumpulan harga sepatu adidas nmd kids sepatu nmd sepatu kids sepatu adidas - الجمعة، 22 آذار/مارس 2019

    amazon.es ropa deportivacamisa casual polo club original marino ca02051 envio dgtchristian pellizzari camisas de rayas mujer camisas sin aplicaciones estampado a rayas negro ropa mujerbotas de futbol nike mercurial vapor xi ag pro negras rojas hombre
    kumpulan harga sepatu adidas nmd kids sepatu nmd sepatu kids sepatu adidas

    تبليغ
  • Milla

    Milla - الجمعة، 22 آذار/مارس 2019

    Appreciating the hard work you put into your blog and in depth information you provide.
    It's great to come across a blog every once in a while that isn't the same out of
    date rehashed information. Great read! I've bookmarked your site and I'm including your RSS
    feeds to my Google account.

    تبليغ
  • Jonathan

    Jonathan - الجمعة، 22 آذار/مارس 2019

    Whoa! This blog looks just like my old one! It's on a completely different subject but it has pretty much the same page layout and design. Wonderful choice of colors!

    تبليغ
  • Nichol

    Nichol - الجمعة، 22 آذار/مارس 2019

    There are several Decks or Tarot cards, which
    can vary all around the globe. Tarot serves many a goal in existence and process.
    Tarot has a confusing history to then. It is possible to always study the cards on a course if in a position to.
    Results of the Tarot could be achieved with analysis of 1
    card. Tarot cards could be a issue when focusing on what is already on the mind.
    Good luck when reading the Tarot. Find more news about tarot.
    Examine the tarot and inspire your intuitive mind with Fairy
    tales, Greek Gods, Guardian Angels, and Celtic Myths, etc.


    Your notions have energy, words have power,and your actions create miracle working.
    If you have a great or prefers to recommend a deck,
    please make sure to leave a comment, Enjoy! When we lack the
    faith and understanding, our behaviors take care of get rigid, pessimistic,
    and hostile. Letting ourselves be vulnerable turns out to be
    quite perplexing. We hide our feelings and become resentful.
    The Tarot supplies a new approach. It reveals hidden motivation, feelings and requirements.


    The Tarot will provide a struggling relationship new hope and love a whole
    path. One of my favorites a one year Spread, see what's waiting over the other 12 years!
    You will find out about all kinds of things like love, life, career, money and
    health together with all the little things in the middle that would likely not even think to
    ask just about!

    تبليغ
  • Kory

    Kory - الجمعة، 22 آذار/مارس 2019

    I know this if off topic but I'm looking into starting my own weblog and was curious what
    all is needed to get setup? I'm assuming having a blog like
    yours would cost a pretty penny? I'm not very web savvy so I'm
    not 100% certain. Any tips or advice would
    be greatly appreciated. Kudos

    تبليغ
  • Angelika

    Angelika - الجمعة، 22 آذار/مارس 2019

    [url=http://cialsonlinebei.com]buy generic cialis online[/url] http://cialsonlinebei.com buy
    cialis

    تبليغ
  • Randal

    Randal - الجمعة، 22 آذار/مارس 2019

    BrendaSummyl cheap cialis cialis without prescription product team cialis getting ready to market case solution generic cialis online ([url=http://www.buyscialisrx.com/]http://www.buyscialisrx.com/[/url])

    تبليغ

رأيك في الموضوع

دليل المراكز

اضغط للدخول لدليل المراكز

مرئيات

استطلاع رأي !

ما رأيك في موقعنا الجديد !

انضم لقائمتنا البريدية

Go to top